Sunday, April 15, 2007

فين النور



1- أول ما .... إدينى ميزد

كان من الطبيعى أن أشاهد مثل هذه التقارير على قناة أو تى فى ، تلك التقارير التى تنقل كل النشاطات التى تقوم بها شبكة موبينيل فى مصر أولا بأول ، و من تلك التقارير تقريرا نقل احتفال الشبكه ببلوغ عملائها العشرة ملايين ، كان الاحتفال فى أحد الفنادق الكبرى و بحضور بعض من الشخصيات العامه كما تم دعوت عازف البيانو العالمى رمزى يسا و الغريب أنه قَبِل أن يعزف الموسيقى كخلفيه للإحتفال و لكن هذا ليس كل المهم .

المهم الحقيقى أنه بفرض أن عدد عملاء شبكة فودافون بلغ العشرة ملايين أيضا ، إذن فنحن لدينا عشرين مليون مصرى يمتلكون المحمول ، السؤال : عشرين مليون مصرى من إجمالى ثمانين مليون نسبه لا تعبر عن شىء أم أنها نسبه كبيره و لا يستهان بها و لها بعض المدلولات ؟

الغريب أن العشرين مليون نسمه هم فى رأى أكثر من ثمانون بالمائه من قطاعات و أشكال المجتمع المصرى فأنت تجد من رجل الأعمال الذى قد يكون متهرب بالمليارات إلى بائع الفول و سائق الكارو مرورا بالموظف و التاجر و الطالب ، كلهم يمتلكون محمولا.

هل هذا دليلا على شىء ؟ هل المحمول من الكماليات أم الضروريات ؟

جميعنا نتذكر الأيام التى بدأت فيها ظاهرة التليفون المحمول و بدايات نشاط شبكاته و خصوصا عام 1998 حيث كان ثمن الخط 1500 جنيه أما الآن و سبحان الله فهو لا يتجاوز العشرين جنيه .. حتى أسعر الدقائق التى بدأت ب 175 قرش و لاآن سبحان الله 40 قرش (عمار يا مصر )

إحسبوها معايا و ستجدون أن الشعب المصرى هو كالعاده تم النصب عليه فى مبلغ يمكن عن طريقه حل مشاكل دول الإتحاد الإفريقى بأثرها و الغريب أن المصريين و كالعاده قاوموا بأسهل الطرق حيث إتخذوا سلوك الميزدات سلوكا طبيعيا و عاديا .

ياريت لما تخلص قرايه بقى تدينى ميزد

2- جنب صباع أبو الهول الكبير

جميعنا طبعا تابع أخبار الحفل الذى أُقيم و أحيته المطربه الفشيعه شاكيره عند سفح الهرم برعايت موبينيل و الغريب أنه حتى فى مثل هذه الحفلات يجد المصريون .. يا حرام .. بعض المشاكل ، الحكايه أنى كنت أشاهد برنامج القاهره اليوم الذى يقدمه صاحب أشيك كرافتات فى مصر عمرو أديب و قد كشف فى هذه الحلقه بعض المشكلات مثل : شدة الزحام ، و عدم مقدرة موبينيل على تنظيم الحفل بشكل جيد لدرجة أن بعض الشباب إستطاعوا كسر الحاجز الموجود بين الناس و المسرح و لكن ما جعلنى أستاء كثيرا و الدمعه كانت هتفر من عينى مكالمات إستقبلها عمرو بن أيب فأحد المتصلين إشتكى أنه إستهلك وقتا كثيرا للوصول إلى الحفل بالتحديد م الساعه سبعه للساعه حداشر ..... أربع ساعات يا مسكين ..... و اشتكوا كثيرا من غلو سعر التذاكر حيث وصل يااااااااااا بشر إلى 750 جنيه للتذكره ، و السؤال : هل شاكيره من الرفاهيات أم إنها حق لكل مواطن .. و مواطنه ؟

بالفعل الشعب المصرى غلبان جدا

قاوَموا الزحام ليصلوا إلى شاكيره و قاوموا إستفتاء الدستور فلم يذهبوا .. و نعم الشعب المقاوم

3- الصينى .. على مين ؟

كلاما كثيرا و تعليقات أكثر سمعتها و ما زلت أسمعها على زواج السيد جمال مبارك ، و كنت مهتما بجمع بعض المعلومات عن ظروف تلك الزيجه .. برضه الراجل إبن ريسنا و عايز أطمن عليه .. جمال مبارك يا ساده من الشباب اللى يا عينى إتأخروا فى الجواز خالص خالص فهو يبلغ من العمر 44 عام و نفسى أعرف إيه المشاكل اللى كان بيواجهها .. أكيد كان بيكون نفسه

هى .... عمرها 24 سنه

الأسم خديجه و الدلع مُنِى .. إيه العلاقه ؟

ثمن عش الزوجيه ... مليون دولار

العنوان .... الزمالك ( يا منجى م المهالك

الشبكه .... يا حرام هو خاتم واحد تمنه ...................... عشر تلاف دولار . بالمناسبه من السرجانى يا بنات

العظيم و اللى خلانى أطمئن على جمال مبارك أن ما أعجبه فى خدوجه ليس جمالها و لا حسبها و لا مالها و لا دينها إنما الحوار السياسى

ما شاااااااااااااااااااء الله

ربنا يكملك بعقلك يا بنى

و بدون أى عقد أليس من حقنا أن نسأل السيد جمال مبارك من أين أتيت بتلك الأموال ؟ جميعنا يعرف تماما أصل و فصل تاريخ أبوك و إذا كان من حقنا أن نسأل كل رجل أعمال يعانى من تخمة الأموال من أين أتى بهذا الكرش

فمن أين أتيت يابن ريسنا ياللى أبوك المفروض حارس لأحلمنا بكل ده ؟ ها منين يله ها

أنا عايز أطمن عليك .. مضُّوك على إيه فى القيمه ؟

4- حنى عليه يا ضحكة العيل ف عز الضهر

خلينى أغرق أنا ف بحر و لألىء طُهر

آه قبل مانسى لو عايز تفوت ع الإستوديو قبل ما تمشى

www.studiosaba.blogspot.com

8 Comments:

Blogger Tamer said...

This comment has been removed by the author.

15/4/07  
Blogger Tamer said...

هما الصراحة مش ميسد واحدة
دول 3 ميسدات يوجعوا القلب

بس فى الصميم الصراحة
خصوصا انهم مناسبين ظروفهم قوى

حاول تكتب من دا كان كتي بجوار الكتابات الموسيقية والفنية عموما

تحياتى

15/4/07  
Blogger ادم المصري said...

الفنان هيثم الرائع جدا جدا جدا
.
.
البوست بتاعك اكثر من رائع
.
.
طريقة الكتباة والبسطاة في العرض كلها حجات تشد
.
.
شكل جديد مش واخد عليه منك
بس بصراحه عجبني قوي
.
.
تحياتي ليك يا فنان

18/4/07  
Blogger حقى اهرتل said...

ما بينى وبين حبيبى هقول
عن العشاق و ع المجازيب
دا بينى وبينى ليل بيطول
وفيه
مزجات على المحاسيب
ومش هكتب بقيت القول
لان سياستى سيب وانا سيب
هسيبك تعرف القوال
ولوهرتل وقلت مريب

19/5/07  
Blogger هيثم محفوظ said...

يا عم المهارتل روحتلك المدونة وكل اللى عرفته انك من المنصورة
انتا مين يا صايع.

19/5/07  
Blogger حقى اهرتل said...

انا صاحب قصيدة تسمحيلى

23/5/07  
Anonymous Anonymous said...

سجل يابنى عندك زيارتى الأولى لمدونتك
وان شاء الله مش هاتكون الاخيره
عندى سؤال استيضاحى بس
ال10 مليون بتوع موبينيل
دا عدد الناس اللى عندهم خطوط شغاله؟؟
ولا من ضمنهم الناس اللى بتشترى خط كل شهر وبترميه اما لان الشبكه معفنه او لأن الخط ارخص من الكارت؟؟؟
سؤال تانى
هى شاكيرا جت مصر امتى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تحياتى

23/5/07  
Blogger هيثم محفوظ said...

ابنك ؟؟!!!!!!!! هيا من اولها كده.. والله هما قالوا عدد عملائنا 10 مليون يعنى فيه 10 مليون خط على قيد الحياة.
اما بالنسبه لشاكيرا فهى جت فعلا وعملت حفلة تحت سفح الهرم(الهرم ده بيشوف بلاوى وبيشيل بلاوى).

25/5/07  

Post a Comment

<< Home